Wednesday, July 6, 2011

ليه 8 يوليو؟ الجزء التاني

يا جماعة التدوينة دي هتكون طويلة شوية معلش أعذروني.

أنا بحب أتكلم بالعامية الصراحة, بتحسسني أني بتكلم وشي في وشك و سامحوني لو في حد معجبتهوش. أنا التدوينة اللي فاتت وعدت اني هطرح فكري و اللي عايز يسمع براحته و انا مرحب بأي رأي معارض.

بالصلاة على النبي أنا هبدأ انهاردة بموضوع شيق و فيه كلام كتير جدا. بسم الله الرحمن الرحيم الإجابة 9 أبريل. أنا مش هدخل في موضوع الضباط عشان شايف أنه جدلي و مش هنوصل لحاجة بيه بس أحب أسجل ان أنا مع الإفراج عنهم لأسباب مش عايز أقولها.

ايه اللي حصل يوم 9 أبريل؟ يوم 9 أبريل كان في مليونية ناجحة جدا في ميدان التحرير و طلعت يوميها 12 دور على رجلي و كلام كتير كدة, المهم اليوم كان جميل و كيوت و الشباب احتفلت كأنها حفلة لهيفاء و ده شيء أنا بكره أنه يحصل. المهم اليوم خلص و ناس كتير بيتك بيتك و في ناس نوت الاعتصام. أنت مع أو ضد الاعتصام يوميها ده مش مهم المهم اللي حصل. دخل يا معلمي بليل فرق تلت سبعات على الميدان و فضوا الاعتصام بالعنف -و ده مش حقهم- و في واحد مؤكد مات و في ناس بتقول أكتر من كدة و طبعا الضباط اتقبض عليهم.

طيب, طلع في المؤتمر الصحفي اللواء عتمان يقول ان الفرق مكانتش مسلحة... أيوة قال كدة... لأ مش بحور عليك.. أنا شخصيا شوفت فرق تلت سبعات على الحقيقة, الناس ديه مافيش جزء من جسمها مفيهوش سلاح. طب نفطرد انهم نزلوا غير مسلحين, الفيديوهات كلها  متفبركة؟ الناس كلها عايزة تعمل "وقيعة"؟ أنا شخصيا شوفت أثر الرصاص بس مااا علينا.

عندي سؤال أهم بقى, الولد الي مات ده -افتراضا طبعا ان لم يمت برصاص جيش- حد عرف مين موته؟ سؤال أهم بقى, هل أصلا اتفتح تحقيق في الي حصل؟ هو دم المصري بقى رخيص أوي كدة؟ و ده حصل في كذا حالة منها رامي فخري الي محدش يعرف ايه الي حصل معاه لحد دلوقتي و ممكن أذكر تاني9 مارس لأن لحد اللحظة الي بكتب فيها التدوينة ديه مفيش تحقيق اتفتح فيها.

طااااايب, نخش في التقيل. الـــــداخــــــلـــــيـــــــة. أنا بكره الإسم ده. مش المفروض تتسمى الداخلية. قبل ما أبدأ عايز أقول لأي حد ضابط أو في طالب كلية شرطة أو ليه قريب بنت خالة عمه في شرطة و بيقرا التدوينة ديه أحب أهديلكوا أغنية ألتراس الزمالك.

أنا ممكن أتجاب من البيت بعد الي بكتبه ده بس مش مشكلة, كله فدا الروح الثورية و أنا لا مؤاخذة زنديق. ليه مش المفروض ان يكون اسمها الداخلية؟ عشان هيا ليست معنيه بالأمور الداخلية للدولة. عشان أبسطهالكوا, الداخلية عاملة زي العيل اللي بيلم الكور من ورا الجون. بيجيب الكورة لللعيبة و خلاص. مش شوغلانته أنه ياخد الكورة و ينزل الملعب و يرقص و يجيب اجوال و يطرد اللعيبة و يلغي الماتش.

الصراحة أنا متحير أبدأ منين ولا منين و أنا حاطط في اعتباري ان الداخلية أصلا اتهرت كلام في البرامج فا مش عايز أعيد و أبقى ممل. أنا مش شايف ان في أمل لإصلاح الداخلية, مش بقول ارموا الجهاز في الزبالة, لأ انا شايف انهم لازم يشتغلوا شغلانة تتطلب عدم التعامل مع البشر من الاخر عشان هما متربين ان التعامل لازم يبقى بالجزمة. هقول نفس مثال الدستور, مينفعش ترمي فرخة بايظة و تشوف هاتطبخها ازاي. 

الي حصل يوم 28 يونيو ده كان شيء مهزلة بكل المقاييس الممكنة. فكرة ان احنا نعد نفكر و نخطط ازاي نقدر نمنع الغاز و ان اشهر نمرة في مصر بقت نمرة الراجل الي بيبيع مسكات الغاز و فكرة ان الناس محضرة نفسها على هجوم من الداخلية ده شيء غير مقبول. هو بيجرعوا بتوع الأمن ايه بيخلوهم ينسوا بسرعة كده؟ ده من 5 شهور كانوا بيسفوا التراب. ال- (مش عارف أقول عليه ايه) الي كان بيرقص بالسيف ازاي لسا عايش؟ و ازاي نازل "مكافحة" شغب بسيف؟ 

أنا زهقت من الداخلية و مش عايز اتكلم عليها عشان انا شايف ان حرام تعد تقنع واحدة تبطل المشي البطال. عندي نقطة تانية بقى أنا شخصيا بستمتع بيها. الخطاب السياسي, ليه لسا المجلس بيعاملنا على اننا مولودين انبارح و عمي و طرش و نازلين من غير طاسة مخ و معندناش أي نوع من أنواع القابلية على الفهم؟

موضوع 9 أبريل ده كل ما افتكره أضحك, عامل زي ما تعور واحد صحبك و هو بيجري و تقوم قايله انتا معندكش رجلين أصلا. 

بونبوناية القاعدة بقى.. الــمــحـــاكــــمــــــات الـــعــــــســـــكــــــريـــــــــة.. انا مع المحاكمات العسكرية. ايون.. المحاكمات العسكرية دي شيء جميل بس مش للــــمـــدنــــيــــيــــن يا بني ادمين.. تفتكروا ليه اسمهم مدنين؟ عياقة؟ واسطة؟ بياخدوا أكل أكتر؟ مبيحسوش بالحر؟ عايزين تعملوا محاكمات عسكرية قوي كدة ممكن تجربوا في مبارك و الحاشية بتاعته, بس أنا عايز لؤي و عمرو و محمد و محمود و اي واحد "مدني" زيي يكون واقف في الميدان يوم 8. انا ضد المحاكمات العسكرية للمدنيين.

أنا هختم. أنا ملحقتش أتكلم في كل حاجة عايزها لديق الوقت بس عايز أقول حاجة في الاخر. 

يوم 25 الناس نزلت عشان كان البعض عندهم حلم و الناس هرتهم تريقة بس ال-15 واحد الي بدأوا يهتفوا في جامعة الدول يوم 25 الصبح دول ناس كان عندها أمل فينا و أن احنا ممكن نفوق و نقول لأ و مش هنسكوت على الظلم. في فوق الألف واحد ماتوا عشان فكرة, فكرة ان لو حياتهم هتعمل فرق يبقى السعر مش غالي. أنا مش ناوي أبيعه أصلا. هتبيع يا عواد؟

أشوفكوا يوم 8 في الميدان الي هيكون أكبر دليل ان الناس ديه كانت صح يوم ما وثقت فينا.

-- 

نقطة صغيرة, لو انت مش عايز تنزل و ولادك عايزين يا ريت ماتمنعهمش عشان الموضوع عاملي عفاريت

2 comments:

  1. تدوينة حلوه بس طويله، انا جديد هنا وهتابعك ياريس تعالى في المفضله
    بالمناسبه احسن حاجه انك بتكتب بالعميه

    ReplyDelete